عناصر تقي من احتشاء عضلة القلب               لا تستثن الدهون من غذائك!               الرئيس الألماني يعترض على إجراء انتخابات برلمانية مبكرة               مفوضية حقوق الانسان تحتج ضد الحكومة العراقية               دمشق تصعد في الغوطة لتأليب الحاضنة الشعبية على المعارضة               أم كلثوم في السينما الفرنسية تكسر الحواجز بين الشعوب               مفوضية الانتخابات تصادق على منح اجازة تاسيس لسبعة احزاب جديدة               مقاتلة "ميغ-35" الروسية تنهي اختباراتها (فيديو)              

'كيمراية'.. أول علاج من نوعه لسرطان الدم الحاد

طب وصحة
الأربعاء, 6 أيلول 2017

واشنطن - وافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) على أول علاج من نوعه لأحد أنواع سرطان الدم، يعتمد على إعادة تصميم الجهاز المناعي للمرضى حتى يتمكن من مهاجمة الخلايا السرطانية.

وأوضحت الهيئة في بيان الخميس، أن العلاج الجديد يحمل اسم "كيمراية" (Kymriah) ويعالج بعض الأطفال والمرضى البالغين من سرطان الدم الليمفاوي الحاد.

ويستجيب معظم المرضى للعلاج العادي لهذا النوع من السرطان لكن تمت الموافقة على العلاج الجديد عندما تفشل هذه العلاجات.

وقالت الهيئة إن قرارها كان لحظة "تاريخية" والعلاج "قد اخترق الآن حدودًا جديدة".

والعلاج الجديد، بحسب الهيئة، مصمم خصيصًا لكل مريض، على عكس العلاجات التقليدية مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي.

ويطلق على التقنية العلاجية الجديدة اسم "كار- تي" وتقوم على استخراج خلايا "تي" من الجهاز المناعي للمريض وإدخال تعديل عليها، لتقوم بالبحث عن السرطان وقتله.

ويتم إعادة الخلايا القاتلة للسرطان إلى جسم المريض وتبدأ في التكاثر بمجرد العثور على أهدافها.

وقال الدكتور سكوت جوتليب، من هيئة الغذاء والدواء الأميركية: "نحن ندخل حدودًا جديدة في مجال الابتكار الطبي مع القدرة على إعادة برمجة خلايا المريض الخاصة لمهاجمة السرطان الفتاك".

وأضاف أن "التقنيات الجديدة مثل الجينات والعلاجات الخلوية لديها قدرة على تحويل الطب وإيجاد نقطة تحول في قدرتنا على التعامل وحتى علاج العديد من الأمراض المستعصية".

وأثبتت التجارب على العقار الجديد التي أجريت على 63 مريضًا بسرطان الدم الليمفاوي الحاد أن 83% وصلوا إلى التعافي الكامل في غضون 3 أشهر، ولا يزال يجري جمع البيانات على المدى الطويل.

ومع ذلك، فإن العلاج لا يخلو من المخاطر، وهناك مخاوف من أن يتسبب العلاج الجديد في الإصابة بما يسمى بـ"متلازمة الإفراج عن سيتوكين"، التي من المحتمل أن تهدد الحياة من الانتشار السريع لخلايا "كار -تي" في الجسم، لكن يمكن السيطرة علي ذلك بالعقاقير، بحسب الهيئة.

وفي عام 2014، تم تشخيص إصابة حوالي 5000 مريض بسرطان الدم الليمفاوي الحاد في الولايات المتحدة وحدها، نصفهم من الأطفال والمراهقين.

وهيئة الغذاء والدواء الأميركية، هي وكالة تابعة لوزارة الولايات المتحدة لخدمات الصحة وحقوق الإنسان، ومسؤولة عن حماية وتعزيز الصحة العامة من خلال التنظيم والإشراف على سلامة الأغذية والعقاقير الطبية والمستحضرات الصيدلانية البيولوجية.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة