عناصر تقي من احتشاء عضلة القلب               لا تستثن الدهون من غذائك!               الرئيس الألماني يعترض على إجراء انتخابات برلمانية مبكرة               مفوضية حقوق الانسان تحتج ضد الحكومة العراقية               دمشق تصعد في الغوطة لتأليب الحاضنة الشعبية على المعارضة               أم كلثوم في السينما الفرنسية تكسر الحواجز بين الشعوب               مفوضية الانتخابات تصادق على منح اجازة تاسيس لسبعة احزاب جديدة               مقاتلة "ميغ-35" الروسية تنهي اختباراتها (فيديو)              

خيوط الصفقة أكتملت لحماية "داعش"!! (موسكو- طهران- دمشق- أمريكا- حزب الله)

مقالات وآراء
الإثنين, 11 أيلول 2017

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

خيوط الصفقة أكتملت لحماية "داعش"!!

(موسكو- طهران- دمشق- أمريكا- حزب الله)

 

د. أبا الحكم

- قال الكولونيل الأمريكي "راين ديلون" الناطق الرسمي باسم التحالف الدولي (أنسحبنا من أجواء مراقبة 11 حافلة فيها قوات داعش وعوائلهم تتجه إلى حوض الفرات بطلب من القوات الروسية)!!

- الطيران الحربي الروسي، الذي يعمل ليل نهار لمحاربة الأرهاب الداعشي، قد أطفأ راداراته لحين مرور قوافل قيادات "داعش" بحافلات مكيفة إلى حوض الفرات بطلب من طهران!!

- أما قوات نظام دمشق فقد دعت أهالي محافظة (دير الزور) إلى محاربة داعش وتحرير المحافظة من إرهابهم، وأعلنت عن تدريبات لأبناء المحافظة، لهذا الغرض، في معسكر قريب من إحدى مقرات الفرقة الرابعة للنظام.. فيما تمر قافلة داعش بالقرب من قوات النظام السوري ولا تحرك ساكنًا، وذلك تنفيذًا لبنود الصفقة التي أبرمها (حزب الله) بزعامة الأرهابي حسن نصر الله مع قادة (داعش) بموافقة نظام دمشق، ومن بنودها تبادل عدد قليل من الأسرى ورفاة جنود لبنانيين.. ولكن الهدف الأكبر هو حماية قادة داعش من الأبادة الحتمية على تخوم معارك الرقة السورية، فيما تم طرد عصابات داعش من الموصل.

- لم يعد غريبًا أن يتحدث الجميع عن محاربة إرهاب (داعش) - الأيرانيون والروس ونظام دمشق وزعيم الأرهاب حسن نصر الله والتحالف الدولي بقيادة أمريكا - كلهم يتحدثون ويعملون ويملؤون العالم ضجيجًا منذ سنين عن محاربتهم إرهاب (داعش).. والنتيجة، وقبل أن تسدل الستارة على مسرحية محاربة الأرهاب، يجمع هؤلاء على حماية قادة الأرهاب وحماية المجرمين الذين عاثوا في الأرض فسادًا وقتلاً وتدميرًا، وتأمين الملاذات الآمنه لهم ولعائلاتهم وإستثمار عناصرهم لتدوير سياسات الأرهاب بأوجه جديدة تمهيدًا لمرحلة قادمة من موجة إرهاب داعش.

إيها العراقيون ماذا ستفعلون حيال الذين تسببوا في تدميركم وسلبكم ممتلكاتكم وإنتهاكهم لمحرماتكم ومقدساتكم علانية وبوضوح النهار يوميًا وتفصيليًا؟  هل تجلدون ذواتكم وتذرفون الدموع بصمت المخذول المنزوع الكرامة؟ أم ستفتحون عيونكم لقادم الأيام لتضعوا حدًا نهائيًا وصارمًا لكل من تسبب في الحط من قيمتكم وبلدكم وقيمكم وتاريخكم وتراثكم ودينكم ومستقبل أولادكم؟!

10/09/2017

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة