قيادة قطر العراق .... بيان حول الاعدامات الجماعية في سجن الناصرية               159 قتيلا من الحوثيين في 24 ساعة               الإمارات تتوج التقدم الطبي بأول عملية زراعة قلب               إيران تتمدد إلى المتوسط بخط طهران – دمشق للأغراض العسكرية               حفل تتويج ريال مدريد بكأس العالم للاندية وتوزيع الجوائز للمرة الثالثة في التاريخ ! مودريتش افضل لاعب               بالفيديو.. رونالدو يهدي ريال مدريد كأس العالم للأندية 2017               موسكو تتهم واشنطن بتجنيد 'بقايا الإرهابيين' في سوريا               الحشد الشعبي يطلق الرصاص على محتجين مسيحيين قرب الموصل              

لاعبان عربيان قهرا الريال مهمشان في منتخباتهما الوطنية!

الرياضة
الخميس, 21 أيلول 2017

تألق الثنائي العربي زهير فضال وعيسى ماندي، في المباراة التي جمعت فريقها ريال بيتس ومضيفه ريال مدريد، ضمن منافسات المرحلة الخامسة من الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا).

ووقف الثنائي العربي سدا منيعا أمام الريال، وأفشلا كل محاولات مهاجميه لهز شباك الفريق الأندلسي، قبل أن يخطف الأخير الفوز بهدف حمل توقيع أنتونيو سانابريا، في الوقت القاتل (الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع).

وتعد هذه المرة الأولى منذ أبريل/نيسان 2016، التي يفشل فيها هجوم الريال في هز الشباك، ليحرم بذلك من تحطيم الرقم القياسي لفريق سانتوس، الذي سجل بقيادة أسطورته بيليه، في 73 مباراة متتالية، خلال الفترة بين 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1961 و15 أغسطس/آب 1963.

 

تألق الثنائي العربي، المغربي زهير فضال والجزائري عيسي ماندي في مواجهة الريال، طرح أكثر من علامة استفهام حول تجاهل الأول من قبل مدرب أسود الأطلسي، الفرنسي هيرفي رينار، واتجاه مدرب منتخب محاربي الصحراء، الإسباني لوكاس ألكاراز، لاستبعاد الثاني.

ونشر فضال، أواخر أغسطس/آب الماضي، تغريدة عبر حسابه على "تويتر" أعلن فيها اعتزاله اللعب الدولي.

وجاء في نص التغريدة "إنه لشرف لي دائما أن أحمل قميص المنتخب المغربي، لكنني اتخذت قرار الاعتزال الدولي لمصلحة الجميع، أشكركم كثيرا على دعمكم".

وجاء هذا القرار كرد فعل من اللاعب على عدم استدعائه في المواجهتين اللتين جمعتا المنتخب المغربي بنظيره المالي، مطلع الشهر الحالي، ضمن تصفيات إفريقيا المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

ومنذ تعيين رينار على رأس الإدارة الفنية لـ"أسود الأطلس، شارك فضال في مباراة دولية وحيدة، وبالتحديد تلك التي أقيمت في شهر يونيو/حزيران الماضي، أمام الكاميرون، لحساب التصفيات المؤهلة لأمم إفريقيا 2019، مقابل اكتفائه بالتواجد على دكة البدلاء خلال المواجهتين أمام هولندا (ودية)، والكوت ديفوار (تصفيات مونديال 2018).

وخاض فضال 11 مباراة بقميص منتخب المغرب، لم يسجل أو يصنع خلالها أي هدف.

من الجانب الآخر، فربما يكون ماندي أفضل حالا من فضال، فاللاعب شارك وبشكل منتظم مع المنتخب الجزائري في السنوات الأخيرة، إلا أنه بات الآن مهددا بالاستبعاد من مواجهة الخضر أمام الكاميرون، المقررة في الشهر المقبل، في إطار التصفيات الإفريقية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.

وقد يأتي استبعاد ماندي لعدم رضى المدير الفني لمنتخب الجزائر، عن أداء اللاعب في المباراتين الأخيرتين أمام زامبيا في التصفيات المونديالية، أو لرغبة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، بإجراء ثورة في تشكيل منتخب الخضر، بعد الفشل الذريع في الفترة الماضية، آخرها، فشل الجزائر في التأهل للمونديال الروسي.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة