واشنطن تقدم براهين على امداد إيران الحوثيين بالصواريخ               'النفط مقابل البناء'.. برنامج بعثي لإنقاذ العراق               اربعة مقترحات تخص كركوك وراء تعثر اقرار قانون الانتخابات               القوى العراقية تتمسك بموقفها من الموازنة وتطالب بتحويل مبالغ من وزارة الهجرة إلى المحافظات المحررة               ماهو سر كلمة “نلتزم” التي تعطل مفاوضات اربيل وبغداد؟               لماذا تعمدت الحكومة ايقاف تنفيذ مشروع مترو بغداد               حزب البعث العربي الاشتراكي (الاصل) قيادة قطر السودان بنضالكم وجهادكم تظل فلسطين حرة عربية والقدس عاصمتها               مؤتمر انطلاقة النهوض القومي العربي              

في الرّدّ الصّريح على كذبة التّصحيح

مقالات وآراء
الثلاثاء, 21 تشرين الثاني 2017

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

في الرّدّ الصّريح على كذبة التّصحيح

 

أنيس الهمّامي

مرّة أخرى، نجدنا مضطرّين لكشف التّلفيقات والافتراءات والعدوان الصرّيح على حقائق التّاريخ والجغرافيا، كما نجدنا مجبرين على تعرية الدسائس التي تستهدف استبلاه العرب والضحك عليهم عبر ضخ سيل لا يهدأ من الأكاذيب والهرطقات التي يطلق أصحابها العنان لمخيّلاتهم فيذهبوا بعيدا جدّا في غيّهم وهم المدفوعون من أكثر من جهة لتثبيت جملة من الادّعاءات وسعيا لخلق مزاج شعبيّ بغضّ النّظر عن وجاهته من عدمها يفضي للأهداف المرسومة بدقّة من طرف الجهات المعادية للعرب والعروبة والعاملة على اجتثاثهم فعلا وواقعا بعيدا عن التّضخيم والمبالغات.

لقد طلع علينا ناصر قنديل بمقال عنونه بــ"عيد للتّأسيس وعيد للتّصحيح" وكان مخصّصا

لتلميع ما يعرف بمحور المقاومة والممانعة وخاصة تبييض ما يسمى بــ"حزب البعث السّوريّ" وهو عصارة مقاله رغم بعض الاستعراض للتمويه، حيث حرص فيه - ولعلّها سابقة أولى ينحتها مريدو نظام دمشق والمرتبطون بإيران من خلفه شديد الارتباط - على القطع مع أسلوب التّهجّم المجانيّ والرّخيص على حزب البعث العربيّ الاشتراكيّ ومحاولات النّيل منه وتشويه تاريخه وفكره وإنكار ريادته للنضال الوطنيّ والقوميّ والتّحرّريّ الإنسانيّ، فأباح وأجاز ما أسماه بالاحتفالين وهما احتفال التّأسيس واحتفال التّصحيح.

قد يبدو الأمر في وهلته الأولى لغير الملمّين بخبايا تاريخ حزب البعث ومسيرته الممتدّة على أزيد من سبعين عاما، محمودا ومتطوّرا ومنصفا. إلاّ أنّ المقال في حقيقته لا إنصاف فيه ولا موضوعيّة بل ولا مصداقيّة له البتّة.

فصاحب إجازة التّأسيس والتّصحيح، والعامل على منحهما أحقيّة متلازمة ومتزامنة، وبقدر محاولاته للظهور بأعلى قدر من التّفهّم والانفتاح وحتّى الاعتدال، فإنّه بهذا الطّرح إنّما يسقط سقوطا كبيرا في هوّة العداء الشّديد والحقد الكبير على حزب البعث العربيّ الاشتراكيّ لأنّه لم يعزم على ما عزم عليه إلاّ لغرض تمجيد أكبر ضربة للحركة القوميّة العربيّة وأشدّ الدّسائس خطورة على النّظريّة القوميّة الثّوريّة الأصيلة والتي رادها بلا منازع ولا يزال حزب البعث.

إنّ قارء المقال والعارف بتاريخ حزب البعث ومسيرته، سيجد نفسه أمام أسئلة كبرى خلنا بل ونجزم أنّها لم تعد بحاجة لأجوبة، ولكن ستفرض هذه الأسئلة نفسها فرضا قويّا لا مفرّ معه من الوقوف عندها مطوّلا.

وإنّ أوّل الأسئلة هو هل يمكن اعتبار ما أقدم عليه حافظ الأسد الذي يغدق عليه صاحب المقال صفة الخالد، من عمل خيانيّ وفصل تآمريّ ونهج انقلابيّ غادر فعلا تصحيحيّا حقيقة؟

أليس من معاني التّصحيح الأصيلة والقويّة، أنّ المصحّح يتناول شيئا ما مهما كانت طبيعته، لتطويره وتحسينه وتدعيمه وتنقيته من الشّوائب إن وجدت إضافة إلى تعصيره وتقويته وتزيينه وإضفاء حلّة جديدة للرّقيّ والسّمو والعلوّ به ضمانا لديمومته ومزيد تألقّه وإشعاعه؟

فإن كان الأمر كذلك، أيعقل بعدها أن يدرج في دائرة التّصحيح الانقلاب على الخطوط الحمراء للحزب وضرب هويّته الفكريّة والتّنظيميّة وهدم تعاليم رؤيته للحياة العربيّة كافّة ونسف منهجه الاستراتيجيّ الشّامل نسفا قصديّا كيديّا لا تخفى دوافعه ولا خلفيّاته من الانصياع لعدوّ معيّن أو جملة من الأعداء معا؟

هل يجوز مثلا، وفي ظلّ تعداد جرائم حافظ الأسد وزمرته بحقّ حزب البعث ومن خلاله كلّ العرب وأساسا المنظومة القوميّة التّحرّريّة الثّوريّة، أن يصنّف تقتيل فريق من الجيل المؤسّس وملاحقة أعلام الحزب وأقطابه وعقوله المفكّرة وسواعده المقاتلة والمناضلة وسجن وتعذيب فريق آخر على أنّه فعل تصحيحيّ؟

هل من الحكمة والتّبصّر بل وهل من المنطق في شيء تجاهل الخطيئة الكارثيّة الكبرى التي خطّتها شرذمة المرتدّين بقيادة حافظ الأسد ومن معه بحقّ الحزب وسورية والعرب والعروبة، ليصبح جرم الغدر والانقلاب والتّآمر فضيلة يتغنّى بها المتغنّون في أكبر فصول النّشاز قرفا؟

ألا يعلم مثلا صاحب المقال، أنّ حافظ الأسد ومن معه في ردّته التي يريد أن يفرضها علينا في ثوب لا يليق بها ولا تليق به وليقنعنا بجدارة القبول بالاحتفال بها على كونها تصحيحا، قد انحدر لمستنقعات الطّائفيّة والتّكتّل والاحتكام للعشائريّة والانضباط للمناطقيّة وهي محرّمات في مدرسة البعث لا تماثلها جريمة ولا تضاهيها خيانة؟

إنّ حافظ الأسد وباختطافه لحزب البعث في سوريّة، والعمل باسمه واتّخاذه عنوانا انطلق منه لتنفيذ سلسلة جرائمه الطّويلة التي سطّرتها له الدّوائر المعادية للأمّة سبيلا للتّحكّم بسوريّة، ركب كلّ المحاذير والممنوعات بالنّسبة للطّرح القوميّ العربيّ، ولم يكن ذلك فعلا بريئا أو اجتهادا عفويّا طفوليّا ساذجا، بل إنّ أدهى ما فيه أنّه مخطّط ماكر انخرط فيه وانغمس في مخاطره وعيا وإدراكا وتحريفا وتشويها.

إنّ حزب حافظ الأسد، بمنطلقاته الانقلابيّة (ولا علاقة لها هنا بانقلابيّة حزب البعث الأصيل بما هي ثورة على التّرسّبات ووالأمراض المجتمعيّة المضرّة بالمواطن والوطن بتاتا) وبطبيعته التّحريفيّة وجوهره الارتداديّ، تمّ إيجاده وابتداعه من عقول غير عربيّة بالمرّة، حتّى إنّ حافظ الأسد نفسه لم يكن فيها إلاّ أداة تمّ تطويعها لأغراض الصّهيونيّة العالميّة والفارسيّة الصّفويّة فيما بعد وللدّوائر الامبرياليّة الاستعماريّة من قبل.

ليس من أمر أشدّ وضوحا ولا أكثر بداهة من أنّ العداء لحزب البعث العربيّ الاشتراكيّ من طرف الجهات المتربّصة بالأمّة والعاملة على تأبيد وضعيّة تشرذم العرب وفرقتهم قد انطلق منذ فجر التّأسيس، وكان سعيها لضرب هذه التّجربة الوحدويّة القوميّة وتعويق ميلادها ومحاصرة فعلها القوميّ الثّوريّ التّحرّريّ واضحا وجليّا. ولقد تفتّقت قرائح هؤلاء الأعداء عن جملة من الحيل الشّيطانيّة لحرمان العرب من إطار طلائعيّ رياديّ انقلابيّ يؤسّس لتحرير الأرض وبناء الإنسان العربيّ بناء سليما شاملا ومستوفي الشّروط لإعداده لخوض حروب ومعارك المصير حسمها، ومدفوعة بما قدّره أربابها من الخطر الذي يمثّله حزب البعث على إمكانيّة تحقّق أجنداتها، فحسمت أمرها مبكّرا بضرورة التّوصّل لشقّ صفوفه.

ولمّا خابت مساعي تمزيق البنية التّنظيميّة لحزب البعث التي اتّسمت بطابع حديديّ شديد التّماسك، استقرّ بها الرّأي على وجوب خلق حالة مناقضة لحالة البعث ومنبثقة عنه بالضّرورة، وبعد جهد طويل من البحث المضني، مثّل حافظ الأسد ظالّة هؤلاء بما عرف عنه من انتهازيّة وأنانيّة وتسلّق وحبّ للزّعامة والتّفرّد والتّسلّط.

وعليه، فإنّ ما يصرّ ناصر قنديل على اعتبارها حالة تصحيحيّة، لم تزد عن استجابة مخزية لرغبات الأعداء وانصياعا لأوامرهم وتنفيذا وإنجاحا لمخطّطاتهم، حيث بفعلته الآثمة تلك، عمد حافظ الأسد لضرب خيمة البعث من داخلها. ولقد كانت أوامر وزير المستعمرات البريطانيّة التي سبقت إعلان ردّة حافظ الأسد وانقلابه والمتعلّقة بالتّوجيه المحوريّ لهذه الجماعة فيما بعد " (إسرائيل) وٌجدت لتبقى " أكبر الأدلّة على الخرق السّافر الذي أتاه المرتدّون ضدّ الأمن والمصلحة القوميّة العربيّة الاستراتيجيّة العليا.

ولقد كانت مسارات سياسات حافظ الأسد فيما بعد كلّها متقيّدة تقيّدا صارما بتلك المتلازمة، وما التّفويت في الجولان ولا الخيانات المتعدّدة في حروب الأمّة المصيريّة ضدّ العدوّ الصّهيونيّ أو ضدّ العدوّ الفارسيّ إلاّ دلائل لا تقبل دحضا على زيف ما يطمح إليه صاحب المقال من منحه للأسد من بطولات وهميّة كذّابة بغية المداراة على سوءاته وسقطاته المدوّية.

أترى ناصر قنديل لا يعلم بهذه الحقائق؟

وإن كان لا يدري على سبيل الافتراض، أيعقل وتلك حاله، أن يفيض في مدح ممدوح هو أحقّ بالهجاء وأجدر بكلّ تحقير شأنه شأن غيره من الخونة والعملاء.؟

هل نسي مثلا ناصر قنديل كيف اصطفّ حافظ الأسد مع إيران الخميني إبّان عدوانها الغادر على العراق عام 1980؟ وكيف كرّر تلك الفعلة في حفر الباطن عند العدوان الثّلاثينيّ؟

ثمّ هل سقطت جرائم النّظام الأسديّ في لبنان بحقّ المقاومين والثّوّار اللّبنانيّين وأشقّائهم الفلسطينيّين؟

ماذا لو يحدّثنا قليلا عن الدّور التّخريبيّ والنّزعة الطّائفيّة للنّظام الأسديّ حين عبث بالمخيّمات؟ وماذا لو يجد ويتكرّم علينا باستذكار هرولة ذلك النّظام لمجالسة الصّهاينة على أكثر من طاولة مفاوضات استسلاميّة رعناء؟

إنّ شقّ صفّ وحدة البعث، وافتعال أكثر من رأس له إنّما هي حيلة الحيل الصّهيونيّة والامبرياليّة والفارسيّة، وإلاّ كيف نفسّر مثلا تكفير الخميني وبقيّة الملالي للبعث الأصيل وقيادته القوميّة، بينما يصرّون على الإشادة بجوقة الأسد التي يصرّون على إلصاقها بالبعث لغايات التّشويه والافتراء من جهة ولغرض تنفير الجماهير من إطارها الرّياديّ العملاق ودليلها الأصلب والأقوى لتحقيق خلاصها من وضعها المأزوم والمفروض غصبا وقهرا؟

لماذا ينكر أعضاء هذا المحور المقاوم الصّبغة الطّائفيّة العفنة لحزب حافظ الأسد، ولماذا يتعمّدون تناسي كيف أنّ الخميني ذاته كفّر طائفة العلويّين ثمّ سرعان ما عاد عن ذلك واستأنف حكمه الباتّ واستبدله بمنحهم صكّ الغفران؟

أليس في ذلك إقرار واعتراف ثابت بأنّ الأسد ارتضى زيادة على قبوله بمتلازمة وزير المستعمرات الإنجليزيّ بخدمة أجندات ولاية الفقيه وجرائمها الاستيطانيّة التّوسّعيّة الشّعوبيّة؟

فكيف يصبح بعد كلّ هذا الارتداد والانقلاب تصحيحا؟

وكيف يغدو مسموحا الاحتفال بالتّأسيس الأصيل مع الاحتفال بالتّصحيح المزعوم وهو التّخريب حقيقة والخيانة فعلا والطّائفيّة سلوكا؟

إنّ التّقليد الأكبر والثّابت المحوريّ لحزب البعث وهو ما يدركه الجميع وتجمع عليه الدّنيا كافّة، أنّ عداء البعث وصراعه مع الصّهيونيّة ومخلّفاتها لا تنازل عنه ولا مهادنة فيه، فكيف لمن أنكر هذا المعطى الأساسيّ واختار الحياد عنه أن يصنّف ولو مزحا على أنّه بعثيّ فيما بعد؟

وهل يجوز لعاقل في الدّنيا أن يصبغ على من يتنازل عن الأرض ويقعد عن تحريرها لا بل ويساهم في التّفويت فيها بتراخيه وتهاونه وجبنه، صفة القوميّ بل وجعله رائدا للقوميّة ومنافحا عنها؟

أترى ناصر قنديل يدرك بعد هذا أيّ إفك صدر عنه؟

إنّه لا يستوي التّأسيس بما هو فعل خلاّق ثوريّ وبما هو عمل إبداعيّ بطوليّ مع التّحريف والخيانة والوضاعة بما هي أفعال هدّامة تدميريّة خيانيّة، حتّى وإن تجنّد لها الضّالّون المضلّون والمأجورون والموتورون لتثبيتها كحقيقة ولو لبرهة من الزّمن.

إنّ التّأسيس وإن اقتضى تصحيحا فيما بعد، لا يمكن أن يصمد بوجه الأزمات ما لم يكن متينا متوافقا مع بيئته ورهاناته.

وعليه، ولو أردنا قياسا على الفصل الميكانيكيّ والتّدجيل الذي ركبه صاحب فكرة الموازاة بين التّأسيس والتّصحيح كمسارين كبيرين، ونظرا لما عرفته الأمّة العربيّة من أحداث جسام وما تعيشه من منعطف تاريخيّ بالغ الخطورة، فإنّه لم يصمد على السّاحة العربيّة كلّها إلاّ حزب البعث العربيّ الاشتراكيّ أي حزب التّأسيس والمؤسّسون وورثتهم وتلامذتهم ورفاقهم.

وها هو حزب البعث العملاق الجبّار، يزداد شموخا وتألّقا ويكتسح الألباب ويسحر عقول شباب الأمّة وحرائرها، ويتخطّى محن الاجتثاث والحظر والملاحقات والقوانين السّادية العنصريّة بسلاسة نادرة، وها هو ذلك الحزب الرّاسخ يتجاوز الحروب الأشدّ تدميريّة في تاريخ البشريّة، وينجو ببراعة فريدة لا نظير لها من أكثر الأسلحة فتكا وتدميرا، ليعانق بذلك مجدا أسطوريّا انتزعه بجدارة واستحقاق كبيرين بفعل ملاحم صموده ومقاومته المذهلة التي أعيت الأعداء وقد فات عدد أضلاعهم السّتيّن.

بينما..

ويا لسوء حظّ قنديل ومن هم على شاكلته، يتضاءل فعل المصحّحين المزعومين، وينحسر التّصحيح وتزداد حقيقة روّاده تكشّفا لتلامس الجماهير مدى وضاعتهم وخسّتهم وكذبهم طيلة هذه العقود.

ويا لسوء طالع قنديل والمطبّلين للتّحريفيّين حتّى وإن سمّوهم مصحّحين، فلينظر أين انتهى حزب حافظ الأسد؟

لقد انتهى هذا الحزب الدّخيل الهجين إلى أدنى درجات الحضيض، وصيّره الواقفون عليه أضحوكة العالمين وندرة السّاخرين. ويكفي في هذا الصّدد أن نستذكر على سبيل الذّكر قرار حلّ ما يسمّى بالقيادة القوميّة لتحلّ قيادة سوريّة محلّها في لحظة سورياليّة هي للطّلاسم أقرب وبالسّحر الأسود أشبه إذا ما أخضعناها للمعارف والتّقاليد والقوانين التّنظيميّة لحزب البعث العربيّ الاشتراكيّ الذي يشدّد مؤسّسوه الأبرار ومهندسو بقائه وديمومته واستمراريّة فعله القوميّ الثّوريّ، على أنّ القيادة القوميّة تحديدا هي الرّكن الأساس في العقيدة الثّوريّة للحزب لأنّها المرجعيّة الجامعة للبعثيّين ولكلّ العرب المناضلين الأفذاذ الصّادقين سواء فكريّا أم تنظيميّا أم عقائديّا أم أخلاقيّا أم سياسيّا وغير ذلك.

فبالقياس بهتين النّهايتين، أيستوي بعدها أن نقبل بطرح إجازة الاحتفال بعظمة التّأسيس وجريمة التّحريف والانحراف المسمّاة تصحيحا؟

وأخذا بالمثل العربيّ الشّهير المعروف " من فمك أدينك "، يكفي لمطالع المقال الفاضح الفضيحة ليدرك بطلان ما جاء فيه وخطورته في آن، وما أتاه كاتبه وما أصرّ عليه من ترديد مبهم للإشادة بفعل (قوميّ) لما يسمّى بالحركة التّصحيحيّة المستند أساسا لأدوار الدّولتين الرّوسيّة والإيرانيّة، لهو في حدّ ذاته كفيل بهدم كلّ المجهود التّجميليّ لهذا النّهج التّصحيحيّ ادّعاء والخيانيّ الانقلابيّ واقعا.

كيف يرتبط القوميّ العربيّ إذا كان أصيلا ثابتا مقداما أمينا، على التّخندق في أكثر من محور فقط بالتّعكّز على مناهضة مشروع توسّعيّ معيّن؟

وهل أنّ روسيا وإيران بمختلفتين في شيء عن التّوسّعيّة والنّزعة الاستعماريّة؟

إنّ هذا الخلط والعشوائيّة اللّذين سيطرا على صاحب المقال في مقاله المليئ ثغرات وخدعا، إنّما يفضحان تخبّطه وتخبّط محوره الممانع الذي لم يكن له من دور إلاّ مزيد تقتيل العرب وتفريقهم طائفيّا ومذهبيّا خارج كلّ مقرّرات وثوابت الفكر القوميّ العربيّ وضوابطه وقوانينه.

وبالقدر ذاته، فإنّ هذا الخلط المقصود لن يفلح في قلب الحقائق أو طمسها، ولن يخدع إلاّ قسما ضئيلا من العرب الذين تفرّقوا بين النّفعيّة أو بين ما جبلوا عليه من خيانة وارتزاق، أو بين التّغرير بهم واستغلال حالاتهم الظّرفيّة.

أمّا الأمّة، ومقاومتها الحقيقيّة المتمترسة على امتداد بلاد ما بين النّهرين، وظهيرتها في الأحواز العربيّة وفلسطين السّليبة، وما يردفها من حراك سلميّ جماهيريّ مقاوم أصيل في بقيّة الوطن العربيّ، فإنّها ستمضي إلى حيث خلاصها دون حياد ودون أن يصيبها عمى الألوان وبلا خضوع لمنطق الرّبح والخسارة، ودون أن تختلط عليها الأمور فتخطئ أعداءها الحقيقيّين أو تبدّد مجهودها سدى في غير موضعه الأصليّ، بعيدا عن سقوط السّاقطين ودجل المشعوذين وخونة الخوّانين.

تونس في 17//11/2017

نبض العروبة المجاهدة

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة