واشنطن تقدم براهين على امداد إيران الحوثيين بالصواريخ               'النفط مقابل البناء'.. برنامج بعثي لإنقاذ العراق               اربعة مقترحات تخص كركوك وراء تعثر اقرار قانون الانتخابات               القوى العراقية تتمسك بموقفها من الموازنة وتطالب بتحويل مبالغ من وزارة الهجرة إلى المحافظات المحررة               ماهو سر كلمة “نلتزم” التي تعطل مفاوضات اربيل وبغداد؟               لماذا تعمدت الحكومة ايقاف تنفيذ مشروع مترو بغداد               حزب البعث العربي الاشتراكي (الاصل) قيادة قطر السودان بنضالكم وجهادكم تظل فلسطين حرة عربية والقدس عاصمتها               مؤتمر انطلاقة النهوض القومي العربي              

مادة كيميائية جعلت من الإنسان أذكى الكائنات الحية

تكنولوجيا
الأحد, 26 تشرين الثاني 2017

من المعروف أن المادة الكيميائية "دوبامين" تؤثر على الكثير من الأحاسيس والسلوكيات، بما في ذلك الانتباه والمتعة والسعادة، ولكن هل يوجد لها دور في تعزيز الذكاء البشري؟

وجدت دراسة جديدة أن نظام الدوبامين تطور عند البشر بشكل مختلف عما كان عليه لدى القردة.

ووجد الباحثون أن البشر لديهم إمدادات "سخية" من الدوبامين في مناطق الدماغ التي تساعدنا على التفكير والتخطيط، ما يمكن أن يفسر لماذا نحن البشر أكثر ذكاء من الكائنات الأخرى.

وقارن الباحثون في مدرسة ييل للطب، أدمغة العديد من الأنواع الحية، ووجدوا اختلافات كبيرة في نظام الدوبامين لدى كل منها.

وفي حديثه مع NPR، قال البروفيسور نيناد سستان، المؤلف المشارك في الدراسة: "لقد طور البشر نظام الدوبامين بشكل مختلف عما هو الحال لدى نظام الشمبانزي".

وقام الباحثون بتقييم 247 عينة من أنسجة المخ المأخوذة من 5 قرود (macaque)، و5 من الشمبانزي، و6 من البشر. وبحثوا على وجه الخصوص عن الجينات التي يتم تفعيلها أو إيقافها في 16 منطقة من الدماغ.

وكان الاختلاف بين الأنواع ملحوظا في معظم الأماكن، إلا أن الاختلاف كان شديدا في القشرة المخية الحديثة، وهي منطقة تشارك في معالجة الذكريات واللغة والمخططات، كما أنها تشارك في اتخاذ القرارات.Реклама 54

ووجد الفريق أن اثنين من الأنزيمات تسمى tyrosine hydroxylase و DOPA decarboxylase، التي تشارك في إنتاج الدوبامين، ساهمت في رفع نشاط الدماغ البشري. كما أن 1.5% من الخلايا العصبية في الجزء المسؤول عن التخطيط البشري، كانت تنتج الدوبامين بكميات أكبر بنحو 3 مرات مقارنة بالقردة.

ومن المعروف أن الدوبامين يلعب دورا هاما في عملية الإدراك، بما في ذلك الذاكرة العاملة والتفكير والسلوك الاستكشافي والاستخبارات الشاملة.

وتجدر الإشارة إلى وجود ارتباط بين مستويات الدوبامين غير الطبيعية وعدد من الاضطرابات، بما في ذلك التوحد والفصام ومرض باركنسون.

وما يزال الباحثون غير متأكدين من كيفية تأثير هذا الاختلاف في نظام الدوبامين على الدماغ.

المصدر: ديلي ميل

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة