واشنطن تقدم براهين على امداد إيران الحوثيين بالصواريخ               'النفط مقابل البناء'.. برنامج بعثي لإنقاذ العراق               اربعة مقترحات تخص كركوك وراء تعثر اقرار قانون الانتخابات               القوى العراقية تتمسك بموقفها من الموازنة وتطالب بتحويل مبالغ من وزارة الهجرة إلى المحافظات المحررة               ماهو سر كلمة “نلتزم” التي تعطل مفاوضات اربيل وبغداد؟               لماذا تعمدت الحكومة ايقاف تنفيذ مشروع مترو بغداد               حزب البعث العربي الاشتراكي (الاصل) قيادة قطر السودان بنضالكم وجهادكم تظل فلسطين حرة عربية والقدس عاصمتها               مؤتمر انطلاقة النهوض القومي العربي              

قرار اجتثاث البعث وسام عز وفخر على صدور العراقيين

مقالات وآراء
الأربعاء, 6 كانون الأول 2017

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

قرار اجتثاث البعث وسام عز وفخر على صدور العراقيين


الرفيق صالح حسن الدليمي

تختلف كلمة "إجتثاث" عن غيرها من الكلمات الدالة على القلع أو الخلع والقطع، في أنها تضمر في طياتها إيحاء يرتبط بالجسد البشري في وضع الموت. وهذا الأمر يسبغ على الكلمة مدلولات اجتماعية ونفسية عقابية قاسية، أكثر مما تمنحه الكلمات الأخرى التي تؤدي غرضا محايدا، يتمثل في فصل الشيء عن أصله. ورد في لسان العرب لابن منظور: " اجتثه: اقتلعه" و "الجثّ: القطع؛ وقيل قطع الشيء من أصله". أما الجُثّة، فقد خصها بعضهم بالكائن في وضع القعود والنوم. ومنهم من جعلها بمعنى الجسد. أما الجُثّة بالمعنى المتداول اليوم فقد وردت في بعض كتب السيرة والتاريخ العربي بمعنى أجساد القتلى، ومثل هذا نجده لدى الطبري والشهرستاني والقلقشندي وغيرهم. ومن هنا اكتسبت كلمة اجتثاث وقعا مثيرا، لما تتضمنه من معان تدل على عنف صريح وتطرف في فعل الاقتلاع. وقد أطلقت هذه الكلمة على عملية تفكيك حزب البعث العربي الاشتراكي، عقب سقوط النظام الوطني السابق. بيد أن غموضا كبيرا اكتنف عملية الاجتثاث عند التطبيق. ويوما بعد يوم يكتشف المواطنون أن هذه الكلمة قد لا تعني ما تعنيه قاموسيا، وربما لا تعني شيئا على الإطلاق، أو قد تعني أشياء أخرى غامضة، يجهلها الناس، ككل ما يحدث على أرض العراق الآن. ما حقيقة هذه الكلمة، وما أبعادها السياسية والثقافية، وما مراميها الخفية؟

 

فتم وفقا لذلك حل كافة صنوف الجيش الوطني السابق وجميع الأجهزة الأمنية والحرس الخاص والحرس الجمهورية والأمن الخاص والأمن العام والمخابرات وجميع دوائر ديوان رئاسة الجمهورية والاتحادات والجمعيات والنقابات المهنية ودوائر التصنيع العسكري وكافة مؤسسات وموافق الدولة وطرد آلاف المدرسين والموظفين من وظائفهم وحرمان كل من يعتقد أنه كان عضوا في حزب البعث من تولي الوظائف الحكومية.وحرمان عوائلهم من مصدر رزقهم وتسبب بتشريد عوائل باكملها بسبب قرار اجتياح البعث

 

لم يقتصر اجتثاث البعث على القتل والتصفيات الجسدية الدموية بل شمل وبقرار امريكي رسمي تجويع ملايين العراقيين حتى الموت من اجل تحقيق واحدا من اهم اهداف امريكا وهو الوصول الى الانهيار العائلي والاخلاقي نتيجة شمول الاجتثاث خمسة ملايين عراقي انتموا لحزب البعث اثناء حكمه من وظائفهم وحرمانهم من العمل رغم ان القانون فيه فقرات نظرية تسمح بالعمل لكن التطبيق العملي ومواصلة اغتيال البعثيين منعت تطبيق الفقرات الخاصة بالعمل، مما يعني ان هؤلاء الخمسة ملايين حزبي وعوائلهم يشكلون رقما يتجاوز نصف الشعب العراقي، وحتى لو قلصنا العدد فان من عذبوا عمدا بقانون اجتثاث البعث لا يقل عددهم عن ثمانية ملايين عراقي شردوا واعتقلوا وقتل اباءهم واخوتهم

 

الاجتثاث اذن ضد القانون الدولي والانساني وحقوق الانسان، حيث ان الاجتثاث زاد البعث قوة وتعاظما، لن يضعف البعث بل عزز جماهيريته ويعزز القناعة لدي الجماهير بان البعث صاحب حق ومشروع وطني تحرري في مقارعة الاعداء والحقدين على ثورة 17-30 تموز الوطنية القومية، ومن خلال الاجتثات والحقد على حزب البعث العربي الاشتراكي اغتيال اكثر من 160 من ضمنهم الأمين العام للحزب وأعضاء من القيادة القومية والقطرية والكادر المتقدم وأعضاء قيادات الشعب والفرق والاعضاء

 

وان قرار الاجتثات وتجريم حزب البعث سيكون حبلا مضافا يخنق من يريدون تجريمه، خصوصا بعد الانهيار الشامل لما سمي بالحكومة التي نصبها الاحتلال ودخول ايران رسميا بقواتها تقاتل في العراق مستخدمة اضافة لجنودها الميليشيات الطائفية التي انشأتها ضد فصائل المقاومة العراقية التي تقاتل بلا هوادة من اجل تحرير العراق،وتسخير القدرات الجوية والصاروخية الامريكية لخدمة الميليشيات التابعة للفرس.

من اكبر الحقائق التي فرضت نفسها في العراق وخارجه هي ان البعث هو القوة السياسية الوطنية الوحيدة ذات التنظيم الشعبي الشامل لكل العراقيين من الجنوب الى الشمال، وانها تملك اذرعا عسكرية قوية

واستطاعت ان تلقن المحتل الامريكي الدرس الذي لا ينساه ابّدِاْ واخراجة من العراق مهزوم منكسر بفضل ضربات المقاومة والتي تقودها جبهة الجهاد والتحرير والتي يقودها المجاهد المقاوم الرفيق عزة ابراهيم القائد

 

وان خطة تجريم والاجتثاث هي ليس ضد البعث كحزب فقط بل هي اساسا مخطط موجه ضد القومية العربية، فلكي تجتث امة وهوية عليك اولا ان تجتث الطلائع القومية الواعية والمنظمة لانها هي التي تقود الامة وتحدد لها مسارات الطريق وتكشف الالغام والمخاطر وتبني المجتمع الجديد فاذا ضربت اداة البناء والقيادة في امة ما فان مسيرة المجتمع والدولة تغطس في بحور الفوضى بعد فقدان البوصلة. كل النهضات الكبرى في العالم لم تحدث الا بوجود طليعة تقود الجماهير وتحدد لها الخيارات والمسارات

والبعث هو اول واكبر واخر واهم القوى القومية المنظمة التي حافظت وتحافظ على الهوية القومية العربية لذلك لم تكن صدفة ان اجتثاث البعث كان البند رقم واحد في خطة الاحتلال للعراق وكانت الخطة الثانية هي تسييد الاحزاب الطائفية السنية والشيعية وتواصل اجتثاث البعث بكافة الوسائل خصوصا الشيطنة الاعلامية. وهذا الترابط المخابراتي بين اجتثاث البعث وانشاء الاحزاب الطائفية او دعمها لم يكن مبادرة او خطة طارئة بل كان خطوة جوهرية مرسومة مسبقا في اطار الستراتيجية التقسيمية الجديدة وهي سايكس بيكو الثانية، لانهما خطوتان تكمل احداهما الاخرى في تزامن او تتابع سريع لابد منه، فانت حينما تفتت قوة قومية توحد الجماهير ينشأ فراغ وعليك ان تملأه فورا بقوة اخرى سبق اعدادها وهي الاحزاب الطائفية.المعادية لفكر القومي العروبي

 

وبعد تواتر الاخبار عن شن حملات هستيرية ضد البعث ومناضليه واعتقال المئات في كل اسبوع، تأتي اخبار الصدمة لكل معاد للبعث من جنوب العراق الذي تصور عديدون انه صار منطقة محرمة على العراقيين العرب ومغلقة لايران، لتقول بان البعث حي، بل وشديد الحيوية لدرجة ان نساءه يقمن بنشاطات شبه علنية مثل رفع شعارات الحزب ولصق صور القائد الشهيد صدام حسين في اركان الشوارع والدور وكتابة عبارات تمجد البعث وشهداءه واسراه ومعذبيه وتوزيع منشورات البعث التي تبشر بقرب النصر

من يتذكر ما حصل يعرف عظمة البعث وتجذره ورسوخه في ضمير الشعب : فالبعث فقد اكثر من 160 الف شهيد منذ الاحتلال اما اغتيالا او استشهادا اثناء مقاتلة الاحتلال، والبعث لديه عشرات الالاف من الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، والبعث يتعرض للاجتثاث الجسدي بلا رحمة وبقسوة غير مسبوقة، والبعث يتعرض لدعايات مسمومة ومشيطنة له بواسطة عشرات الفضائيات والاجهزة الاعلامية، وهو لا يستطيع الرد في محطات التلفاز وغيره لانه محروم منها عمدا وكجزء من خطة شيطنة البعث، ومع ذلك، ورغم ذلك، وكتحد لكل هذا الواقع المر والقاسي فان الشعب العراقي يشاهد في الجنوب والوسط والشمال، يشاهد في كل قرية عراقية في كل مدينة عراقية، يشاهد البعث وهو يفرش جناحيه على كل العراق بفضل دعم الشعب له والتفافه حوله، وتصدح حناجر مجاهديه باناشيد الحرية والتحرير والعروبة مع كل اطلاقة رصاصة ضد الاحتلال. فكم انت عظيم يابعث الروح والقيم؟ واي بعث انت يااسطورة تنجب الف صدام كل يوم ببطولته الفذة يملاون حدقات الاطفال المنتظرين يوم تعود البسمة لوجوههم؟ وهل يوجد في العالم كله حزب كالبعث بعظمته وقوته وتجدده وديمومته وخلوده؟

 

وما يذهل اعداء البعث ومن يحاول شيطنته بتشويه صورته ونسج الاكاذيب حول (موته وانتهاءه وانقساماته) هو ان البعث يرد بالعمل وليس بالكلام، بالعمل من داخل العراق، يرد بالبندقية ضد الاحتلال وبالعمل السياسي المصمم لتحشيد اكبر عدد من الجماهير خلفه وهو يقود الشعب نحو التحرير الكامل وغير المنقوص متحالفا مع كل القوى والفصائل الوطنية.

وظاهرة النشاط النسائي للبعث وفي جنوب العراق بالذات ذات مغزى عظيم فهذه رسالة من البعث للشعب العراقي وللاحتلال تقول بان ابادة عشرات الالاف من البعثيين واعتقال عشرات الالاف منهم، وتشريد الملايين من البعثيين وانصارهم وحرمانهم من الرزق الحلال لم ينفع، بدليل ان نساء البعث وليس بنادق رجاله فقط يتصدون للاحتلال وعملاء الاحتلال باسم البعث وبرفع رايات البعث وصور قادته وعلى راسهم سيد شهداء العصر القائد الخالد صدام حسين.

وان الحديث عن اشرف وسام طرز صدورنا بل وصدور عوائلنا الا وهو وسام (اجتثاث البعث) فاذا كانت امريكا وإيران وعملائها ينظرون له بانه عقوبة منهم الينا فهذا لسوء فهمهم بشروط المنازلة الحقة

ان شمولنا باجتثاث البعث هو اجمل واقدس وسام حملته صدورنا وساما يبعث في الروح كل العزم والثقة المطلقة باننا سائرون على الطريق الصحيح الذي يرضي الله ورسوله وشعبنا الصابر وامتنا العربية المجيده.

فبارك الله بكل من حمل هذا الوسام بشرف ورحم الله شهداء العراق وشهداء البعث الذين تطرزت صدورهم بوسام الاجتثاث والشهادة وحفظ الله قائدنا الحبيب المنصور بالله المجاهد المقاوم البطل عزة ابراهيم

وقادة بعثنا العظيم من كافة المستويات وأعضاء وانصار ومؤيدين واصدقاء في كافة أقطار الوطن العربي الكبير والنصر والعز والكرامة الى المقاومون المجاهدون في فلسطين والأحواز العربية والعراق وسورية

ولبنان وفي كل مكان

ومتم للنضال ورسالتنا المجد والخلود

خلية الاعلام المقاوم

أواخر 2017‏

 

الثلاثاء 17 ربيع الاول 1439 / 5 كانون الاول 2017



أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة