تهنئة الى الرفيق المناضل القائد المجاهد عزة ابراهيم الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للجهاد والتحرير               مفوضية الانتخابات تقر بدسّ ٨٠٠ ألف ورقة اقتراع مزورة               التغيير:نسبة التزوير بانتخابات كردستان تجاوزت الـ66%               الفيفا يغير أحد بروتوكولاته بسبب حارس مصر!               لقاء مفاجئ بين نتنياهو والملك عبد الله في عمان               إنجلترا تخطف فوزا ثمينا أمام تونس بهدف "قاتل"               نشر منظومة حرب إلكترونية لحماية ملاعب المونديال               علماء يطورون ذكاء اصطناعيا "يرى" من خلال الجدران!              

المركز الاعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفساد يواصل فضح ممارسات العملية السياسية للاحتلال ويدعو الشعب وقواته الوطنية بوقفة شجاعة بوجه الانحدار والسقوط والفشل الذي تعرض له العراق في كل ميادين الحياة جراء العملية السياسية البائسة

أخبار عراقية
السبت, 9 حزيران 2018

                                                                              بسم الله الرحمن الرحيم                                                                               المركز الاعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفساد يواصل فضح ممارسات العملية السياسية للاحتلال ويدعو الشعب وقواته الوطنية بوقفة شجاعة بوجه الانحدار والسقوط والفشل الذي تعرض له العراق في كل ميادين                                                                            الحياة جراء العملية السياسية البائسة

 

جاءت الانتخابات التي أجريت في الثاني عشر من أيار الماضي لتكشف حجم الزيف والدجل والتزوير وهدر الأموال في عملية انتخابية بائسة لم يتعدى ممن صوت فيها لرموز السرقة والخيانة والفساد والارتباط بالاجنبي سوى 18% في الوقت الذي قاطعها ابناء شعبنا الذي عرف باصالته ووطنيته وعدم مهادنة الخونة والعملاء ، عملاء الاجنبي وحراس مصالحه في العراق وادواته في كبح مطالب الشعب واحقاق حقوقهم المشروعة في الحياة الحرة الكريمة ، فقد اوغلت حكومات بغداد وباصرار واصمت اذانها عن سماع صوت الحق العراقي على مدى خمسة عشر عاما ، فما من وسيلة قذرة وما من اسلوب سيء وما من طريق خسيس يحمي مصالحهم وبقائهم في السلطة الا وتمسكوا به واصروا عليه ، وعندما شعروا باقتراب اجلهم خططوا للعودة ثانية الى السلطة من خلال انتخابات البرلمان للعام 2018 فتفننوا في دفع كيانات وأفراد للمشاركة في الانتخابات على اساس ان وجوه جديدة ستحل في البرلمان الجديد ونسوا ان ابناء شعبنا يعرفون ويقرأون ما خلف الكواليس ، وما اعدوه دهاقنة العملية السياسية من اساليب المناورة والتخفي وراء ستار ، واستكمالا لهذا الاسلوب الرخيص المفضوح شكلوا المفوضية الجديدة التي جاءت تجسيدا لنظام المحاصصة الطائفية المقيت ، والتي بنوها على اساس ضمان فوزهم وتزوير نتائج الانتخابات ، وهذا ما حصل فعلا حيث ارتكبت المفوضية اللامستقلة والطائفية اكبر فضيحة في تاريخ انتخاب البرلمانات الدولية في العالم ، وهذا ما جعل البرلمان العراقي يعقد جلساته الميتة وقرر إعادة الفرز في جميع أنحاء العراق وإلغاء انتخابات الخارج وانتخابات التصويت المشروط ، وتكليف تسعة قضاة للعد والفرز وبإشراف المحكمة الاتحادية، وهذا دليل واعتراف بفشل الانتخابات وتزويرها وفشل المكلفين بها .
ان المركز الاعلامي للثورة العراقية صوت الشعب العراقي يدعو ابناء شعبنا الكريم الذي لا ينام على ضيم ، وقواه الوطنية المؤمنة بالتغيير والانتصار ، بوقفة شجاعة بوجه الانحدار والسقوط والفشل الذي منيت به العملية السياسية وإعادة العراق الى عهود الظلام والتبعية للاجنبي ، ويطالب بمساءلة ومحاسبة أعضاء مفوضية الانتخابات اللامستقلة بما ارتكبته من جرائم بحق الشعب فقد أهدرت الملايين من الدولارات لشراء أجهزة كانت هي الأداة في التزوير الذي حصل للجهات التي يمثلونها والتي جاءت بهم لتحقيق هذا الغرض ، كما يدعو المركز باتخاذ أشد الإجراءات العقابية لهذه المجموعة المزورة والضالة ( المفوضية اللامستقلة للانتخابات ) بما اقترفته من جرم بحق الشعب والعراق لانها ارادت بفعلتها هذه ان تؤسس لنظام السراق والحرامية فمن جاء لمجلس النواب بالتزوير لابد ان يكون رأس الفساد في السلطة ولتعلم الحكومة وكل من جاء مع الاحتلال الامريكي البريطاني الصهيوني الإيراني ان عليهم ان يرحلوا إلى من حيث جاءوا فلا وجود لهم في ارض العراق المقدسة ، وان الشعب العراقي يرفضهم وقال قولته فيهم وباستفتاء هم صانعيه وقاموا باجراءاته فرفضهم بنسبة 82% ، النصر للشعب العراقي الكريم ، والخزي والعار لكل خائن افاك اثيم ، ولكل سارق وقاتل ومهجر لشعبه ورافع راية الطائفية المخزية المقيتة .
المركز الاعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفساد
صوت الشعب العراقي
٧ / حـزيران / ٢٠١٨
الجمعة ٢٤ رمضــان ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٨ / حـزيران / ٢٠١٨ 

                                                                                      بيان

جاءت الانتخابات التي أجريت في الثاني عشر من أيار الماضي لتكشف حجم الزيف والدجل والتزوير وهدر الأموال في عملية انتخابية بائسة لم يتعدى ممن صوت فيها لرموز السرقة والخيانة والفساد والارتباط بالاجنبي سوى 18% في الوقت الذي قاطعها ابناء شعبنا الذي عرف باصالته ووطنيته وعدم مهادنة الخونة والعملاء ، عملاء الاجنبي وحراس مصالحه في العراق وادواته في كبح مطالب الشعب واحقاق حقوقهم المشروعة في الحياة الحرة الكريمة ، فقد اوغلت حكومات بغداد وباصرار واصمت اذانها عن سماع صوت الحق العراقي على مدى خمسة عشر عاما ، فما من وسيلة قذرة وما من اسلوب سيء وما من طريق خسيس يحمي مصالحهم وبقائهم في السلطة الا وتمسكوا به واصروا عليه ، وعندما شعروا باقتراب اجلهم خططوا للعودة ثانية الى السلطة من خلال انتخابات البرلمان للعام 2018 فتفننوا في دفع كيانات وأفراد للمشاركة في الانتخابات على اساس ان وجوه جديدة ستحل في البرلمان الجديد ونسوا ان ابناء شعبنا يعرفون ويقرأون ما خلف الكواليس ، وما اعدوه دهاقنة العملية السياسية من اساليب المناورة والتخفي وراء ستار ، واستكمالا لهذا الاسلوب الرخيص المفضوح شكلوا المفوضية الجديدة التي جاءت تجسيدا لنظام المحاصصة الطائفية المقيت ، والتي بنوها على اساس ضمان فوزهم وتزوير نتائج الانتخابات ، وهذا ما حصل فعلا حيث ارتكبت المفوضية اللامستقلة والطائفية اكبر فضيحة في تاريخ انتخاب البرلمانات الدولية في العالم ، وهذا ما جعل البرلمان العراقي يعقد جلساته الميتة وقرر إعادة الفرز في جميع أنحاء العراق وإلغاء انتخابات الخارج وانتخابات التصويت المشروط ، وتكليف تسعة قضاة للعد والفرز وبإشراف المحكمة الاتحادية، وهذا دليل واعتراف بفشل الانتخابات وتزويرها وفشل المكلفين بها .
ان المركز الاعلامي للثورة العراقية صوت الشعب العراقي يدعو ابناء شعبنا الكريم الذي لا ينام على ضيم ، وقواه الوطنية المؤمنة بالتغيير والانتصار ، بوقفة شجاعة بوجه الانحدار والسقوط والفشل الذي منيت به العملية السياسية وإعادة العراق الى عهود الظلام والتبعية للاجنبي ، ويطالب بمساءلة ومحاسبة أعضاء مفوضية الانتخابات اللامستقلة بما ارتكبته من جرائم بحق الشعب فقد أهدرت الملايين من الدولارات لشراء أجهزة كانت هي الأداة في التزوير الذي حصل للجهات التي يمثلونها والتي جاءت بهم لتحقيق هذا الغرض ، كما يدعو المركز باتخاذ أشد الإجراءات العقابية لهذه المجموعة المزورة والضالة ( المفوضية اللامستقلة للانتخابات ) بما اقترفته من جرم بحق الشعب والعراق لانها ارادت بفعلتها هذه ان تؤسس لنظام السراق والحرامية فمن جاء لمجلس النواب بالتزوير لابد ان يكون رأس الفساد في السلطة ولتعلم الحكومة وكل من جاء مع الاحتلال الامريكي البريطاني الصهيوني الإيراني ان عليهم ان يرحلوا إلى من حيث جاءوا فلا وجود لهم في ارض العراق المقدسة ، وان الشعب العراقي يرفضهم وقال قولته فيهم وباستفتاء هم صانعيه وقاموا باجراءاته فرفضهم بنسبة 82% ، النصر للشعب العراقي الكريم ، والخزي والعار لكل خائن افاك اثيم ، ولكل سارق وقاتل ومهجر لشعبه ورافع راية الطائفية المخزية المقيتة .
المركز الاعلامي للثورة العراقية ضد الاحتلال والتبعية والفسادصوت الشعب العراقي٧ / حـزيران / ٢٠١٨


الجمعة ٢٤ رمضــان ١٤٣٩ هـ   ۞۞۞  الموافق  ٠٨ / حـزيران / ٢٠١٨ 

 

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة