العراق.. المالكي والعبادي يتسابقان للظفر بـ"التحالف البرلماني الأكبر" (مصدر)               أهم وأبرز التطورات الأمنية والسياسية التي شهدتها الساحة العراقية يوم 18/08/2018               تهنئة للقائد شيخ المجاهدين عزة أبراهيم الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي               تهنئه الرفيق المجاهد عزة ابراهيم الامين العام لحزب البعث بمناسبه عيد الاضحى المبارك               مكتب تنظيمات خارج القطر ... رسالة الى الرفيق القائد عزة إبراهيم الامين العام لحزب البعث حفظه الله ورعاه               استمرار تظاهرات العراق الشعبية وسط قمع حكومي متواصل               انسحاب مرتقب لنحو ثلاثين نائبًا من ائتلاف العبادي               الخلافات العميقة تهدد تشكيل الحكومة الجديدة في العراق              

مونديال الدم العربي في البصرة

مقالات وآراء
الأربعاء, 18 تموز 2018

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

مونديال الدم العربي في البصرة

 

صلاح المختار

اذا اردت ان لا تختنق كل الخروف لقمة بعد لقمة

ماو تسي تونغ قائد الثورة الصينية

كما في سباقات المونديال الجارية الان في موسكو فان مونديال الدم العربي يشهد طفو جثث اخرى فوق محيط الدم العربي وهذه المرة من البصرة حتى بغداد مرورا بكربلاء وبابل والنجف والديوانية وغيرها، فكيف تجري العاب مونديال الدم العربي في العراق الان؟انتفاضة كرامة العراق الحالية والتي اتخذت في السنوات الماضية شكل مظاهرات مطلبية في جنوب العراق لتجنب الوحشية الفارسية التي تسيطر عسكريا وامنيا على المنطقة انتقلت الى مرحلة المطاليب الوطنية والتحررية المجاهرة بحتمية طرد اسرائيل الشرقية من العراق، وهذا ما جسدته هتافات الاف المتظاهرين في كل مدن جنوب العراق ضد اسرائيل الشرقية وزعامتها الممثلة بخامنئي وبرمزها خميني حيث احرق ابناء الجنوب صورهما وهم يهتفون ضدهما بحماس مشابه لحماس ابناء الفلوجة حينما قاتلوا الامريكيين.

ما يجري الان ليس انتفاضة جياع فقط فالجوع في وطن مستقل يمكن احتماله اثناء الحروب لكن ما لا يحتمل هو استهداف الهوية العراقية والعمل الجاد لتفريس العراق انطلاقا من جنوبه،فقد جنس نظام التبعية الايرانية ملايين الايرانيين واسكنهم جنوب العراق، فالانتفاضة بهذا المعنى وطنية وتحررية في المقام الاول اما الجوع والحرمان المتطرف لاهل الجنوب فهو العامل الانساني الحاسم في تحشيد مئات الالاف ضد الغزو الايراني وجرائمه ضد اهل الجنوب، فهي انتفاضة وطنية في المقام الاول.

بعد اكثر من ثلاثة اعوام من الانتفاضات الشعبية المطلبية في جنوب العراق ووسطه وانطلاقها تحت شعارات غير سياسية وقمعها بقسوة متطرفة جاء دور الانتفاضة الوطنية والتحررية التي تعالت فيها هتاف (ايران برة برة بغداد حرة حرة) وغيرها من الهتافات ضد خميني وخامنئي بالذات وهكذا حسم امر الانتفاضة وتحولت الى انتفاضة وطنيين لم يعودوا يتحملون الغطرسة التي يظهرها الايرانيون في تعاملهم مع ابناء العراق بعنصرية واضحة ناهيك عن سرقتهم مال العراق وتصديرهم سلعهم المسممة عمدا واغراق العراق بالمخدرات ومرض الايدز والسيلان نتيجة زواج المتعة لتعميم الفساد والتحلل الخلقي وتدمير العائلة العراقية واخيرا وليس اخرا دعم وتشجيع العلاقات المثلية والشذوذ بكافة اشكاله تحت غطاء فتاوى المراجع!

أمرت طهران بانزال الجيش والميليشيات لقمع التظاهرات بالقوة وسقط عشرات الشهداء والجرحى ولكن الانتفاضة لم تنتهي بل غذا الدم العراقي المسفوح حماس وغيرة وكرامة عشائر الجنوب العربية وقررت النزول لساحة الصراع وهي مسلحة لحماية التظاهرات السلمية وهو ما وعدت به تلك العشائر اليوم. وسواء قمعت الانتفاضة واحبطت او تطورت نحو ثورة شعبية حاسمة فان الاهم الان هو ما يلي:

1- اثبتت الانتفاضة ما كنا نقوله ونؤكد عليه طوال 15 عاما من عمر الاحتلال وهو ان ابناء جنوب العراق لايقلون عروبة عن ابناء باقي العراق وان من يطفو على السطح باسم الشيعة ليسوا سوى حثالات الجنوب. ان اهم انجاز عظيم للانتفاضة تحقق الان وتم بالكامل هو تأكيد ان العروبة والعراقية هما الهوية الوحيدة لاهل جنوب العراق وكما في كل شعب حثالات واستثناءات فان جنوب العراق وكل العراق فيه حثالات واستثناءات لايمكن القياس عليها ابدا.

 

2- لقد حسم امر الجنوب فلقد راى العالم كله العراق صقرا يحلق بجناحيه الاصليين (السنة والشيعة) وبالوانه الطبيعية (الكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة واليزيديين..الخ) في سماء الوطنية والتضحية من اجل الوطن واستقلاله وحريته. بتحليق الصقر العراقي تبدأ رحلة التحرير الشامل والكامل للعراق من كافة اشكال الغزو ولكن بالتدريج وخطوة بعد اخرى لان الوضع العراقي والعربي والاقليمي والعالمي لايسمح بقفزات انقلابية شاملة وكاملة.

 

3- نرى الان الصورة بكامل مكوناتها: عشرات الالاف من الجماهير تنزل للشوارع دفاعا عن حقها في الحياة والحرية، ومع هذا النزول التاريخي للجماهير الوطنية نرى الان صراعا امريكيا- ايرانيا يدخل مراحل الحسم على ارض العراق وغيره، فامريكا التي اعتمدت على اسرائيل الشرقية منذ الغزو في تدمير العراق وتصفية الملايين من ابناءه وفي تخريب الدولة والمجتمع ونشر الفساد والتحلل الاخلاقي والامراض ثم سلمتها العراق في عام 2011 عندما عجزت عن قهر المقاومة العراقية لاكمال عملية تدمير العراق، لم تكن تريد تركه لاسرائيل الشرقية بل لتجنب المزيد من الفشل والخسائر.

وعندما اكملت طهران دورها التدميري عادت امريكا للامساك بالعراق مباشرة، وطبيعتها الامبريالية الجشعة والانانية لاتسمح لها بترك اسرائيل الشرقية تقطف ثمرات (تضحياتها) وجهودها التي استمرت عقودا لغزو العراق ولذلك وبعد ان اتمت اسرائيل الشرقية دورها في تدمير العراق قررت تقليم اظافرها وضبط حركتها ليس في العراق فقط بل في الوطن العربي كله. في اطار التحرك الامريكي الحالي فان اول خطوة تريد امريكا انجازها هي قطع تواصل خط الحياة،كما اسميناه مرارا في السنوات السابقة،وهو الخط الستراتيجي الواصل بين طهران وبيروت مرورا بالعراق وسوريا، وهو خط الحياة الوحيد للامبريالية الايرانية الذي يمكنها من اقامة الامبراطورية الايرانية على تلك البقعة الجغرافية العربية ومنها تنطلق لغزو باقي العالم.

امريكا الان بتحركها في العراق تعمل على تحقيق الهدف المرحلي الحالي لها وهو تقليم اظافر اسرائيل الشرقية ومنع توسعها الامبراطوري على حسابها. اما اسرائيل الشرقية فانها مصابة بهستيريا اكتشاف ان كل جهودها وتضحياتها خصوصا الاف الايرانيين الذين قتلوا في العراق وسوريا واليمن ولبنان وغيره والمليارات التي جوعت ملايين الايرانيين بسبب صرفها على توسعها الاستعماري مهددة بالضياع بسبب العمل الامريكي على منع تواصلها الجغرافي مع حزب الله والنظام السوري وحرمانها من اهم المناطق التي تعمل فيها وهي الساحة العراقية.

فماذا نتوقع ان يكون رد الفعل الايراني؟ لنعترف اولا بانه الصراع الحقيقي الاول بين امريكا واسرائيل الشرقية منذ تنصيب المخابرات الامريكية لخميني ديكتاتورا على البلد، وفي صراع مثل هذا يجب ان نتوقع استخدام كافة الاساليب من قبل الطرفين، فما دامت امريكا تريد تقليم اظافر اسرائيل الشرقية انطلاقا من العراق مركز قوتها الاهم فان طهران سوف تلجأ لكافة الوسائل لمنع امريكا من تحقيق هدفها الخطير جدا على المشروع القومي الايراني وهو منع تواصل خط الحياة، ولهذا فانها زورت الانتخابات وهي التي ترفض تشكيل الوزارة الا وفقا لما تريد لانها تعرف ان الوزارة اذا شكلت حتى بصورة تجمع نغولها مع غيرهم فانها ستكون غطاء (شرعيا) لضرب نفوذ الفرس وتصفيته تدريجيا، فامرت نغولها بالتوحد وتجنب التشرذم لضمان منع امريكا من تحقيق تقدم ملموس في العراق.

وعندما انطلقت الانتفاضة الحالية،وكانت عفوية الطابع لانها امتداد لانتفاضات سابقة وقفت امريكا واسرائيل الشرقية معا ضدها، لعبت امريكا دورا مهما في تشجيع الانتفاضة الحالية لكنها في اطارها العام بقيت عفوية ووطنية الطابع. وردت اسرائيل الشرقية بعنف رأيناه امس(16-7-2018) واليوم حيث قتل حرس خميني ونغوله من الميليشيات العديد من العراقيين وجرح العشرات ليس من اجل قمع الانتفاضة فقط بل اساسا لمنع امريكا من الامساك مجددا بزمام الامور. وهنا لابد من الاشارة الى ان المخابرات الايرانية دست عناصرها بين المنتفضين في محاولة لحرفها عن طابعها الوطني والتحرري وتصويرها على انها عنف وتخريب لكن المتظاهرين عرفوا اللعبة فالقوا القبض على ايرانيين ونغول اسرائيل الشرقية فكان لابد من ممارسة اقسى اشكال العنف ضد المتظاهرين السلميين.

 

4- ماذا نرى الان في الساحة العراقية؟ القاسم المشترك بين امريكا واسرائيل الشرقية هو تعمد اشعال نيران حرب شيعية-شيعية،بعد اشعال حروب سنية – سنية (التي نفذتها القاعدة اولا ثم داعش)، فلامريكا مصلحة اساسية في تفتيت الشيعة مثلما فتت السنة وهذه اهداف ستراتيجية مقررة قبل غزو العراق، وهي تنفذ على مراحل والان جاء دور الحرب بين شيعة العراق انفسهم. وهذه الحرب، اذا لم ينتبه ابناء الجنوب ويحمو وحدتهم، هي التي ستجر الانتفاضة الحالية الى مستنقع الصراع الداخلي كما حصل عندما ظهرت القاعدة واشعلت صراعا مع فصائل المقاومة العراقية الوطنية القومية حرفت الثورة العراقية المسلحة عن توجهها التحرري ضد الغزو الامريكي. وامريكا بهذه الشرذمة للشيعة وللسنة ومحاولة عزل الاكراد عن العرب واثارة الاقليات تريد منع نشوء كتلة او كتل سياسية كبيرة تهددها بالوسائل الديمقراطية اذا حسمت الصراع لصالحها واقامت نظام فيه انتخابات حرة حقا، بينما يعد وجود كتل وفئات صغيرة ومتناحرة احد اهم ضمانات السيطرة الامريكية على نتائج الانتخابات حتى بدون تزوير.

ومثل امريكا فان اسرائيل الشرقية التي يهمها اولا واخيرا تفريس العراق اخذت تدفع باتجاه حرب شيعية –شيعية، لانها تريد عبيدا خانعين وليس ابناء طائفة واحدة متساوين في تأكيد اخر على انها اساسا دولة قومية لا دينية ولا طائفية، وعندما يحصل ذلك فان العراق يصبح امام احتمال اكبر بتقسيمه رسميا. في ضوء الملاحظات السابقة ما العمل وكيف ترد القوى الوطنية على هذا التأمر المتعدد الاطراف ضد هوية العراق الوطنية؟

من مصلحة العراق والامة العربية تحقيق هدف الحد الادنى الان وهو تقليم اظافر اسرائيل الشرقية لانه سيؤدي الى تقطيع اوصال خط الحياة الايراني بقطعه من العراق لان تحقق ذلك سوف يوقف عملية تفريس العراق وسوريا ولبنان ويساعد على تخفيف عمليات التصفية الجسدية للوطنيين العراقيين خصوصا البعثيين. لذلك فان الانتفاضة يجب ان تستمر وتتوسع وتتصاعد لاسقاط العملية السياسية وطرد نغول اسرائيل الشرقية حتى ولو اختلطت المؤثرات وتعددت. اما هدفنا الستراتيجي الثابت فهو التحرير الكامل للعراق من اي احتلال وهو هدف مرحلة لاحقة للتخلص من الايدز الايراني، اما اذا بقيت امريكا مصرة على عدم السماح باختراع دواء قاتل للايدز فالدواء عند ابناء العراق.

Almukhtar44@gmail.com

17-7-2018

 

الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439 / 17 تموز 2018

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة