الموت يغيب الفنان المصري جميل راتب               مصادر: إيران تفرض الفياض كمرشح تسوية لرئاسة الحكومة القادمة               العبادي يرد على رسالة شورى حزبه: قراراتكم تخرج من جحور الظلام               تصريح خطير للنائبة ماجدة التميمي حول انتخاب محمد الحلبوسي لرئاسة مجلس النواب               انها النهاية وليست بداية النهاية للمشروع الامريكي الايراني الخبيث واداوته في العراق               ردا على اكاذيب وتخرصات وزير الدفاع الجزائري السابق خالد نزار               القيادة القومية لحزب البعث لينتصر شعب العراق بكل طيفه الاجتماعي ولتنتصر جماهير الامة العربية بكل اقطارها لانتفاضة جنوب العراق وبصرته الصامدة الصابرة               الشيخ جواد الخالصي يحذر من الألاعيب السياسية التي تجري هذه الأيام، لاسيما التزييف والتزوير التي جرت في مجلس النواب              

يا عزة الشرع ...قصيدة للشاعر احد عمرالبكر ... مات بالسكتة القلبية بعد انتهاء القصيدة

أخبار عراقية
الإثنين, 13 آب 2018

                            بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة رائعة مؤثرة..قراتها مرارا  ورايت ان اعيد نشرها لانها تستحق ذلك

شهد شاكر/ علوم سياسية


يا عزة الشرع....
يا عزة الشرع!!! للشاعر احمد عمرالدليمي .
قصة هذة القصيدة واقعية حدثت ابان احتلال العراق عندما دخلت الدبابات الامريكية الى ساحة الفردوس وسط بغداد في هذة الاثناء كان شاعرنا – وهو من ابناء محافظة الانبار– جالسا في بيتة ونفسة تتقطع الماً وحسرة على هذا المنظر المؤثر وهو يشاهد التلفاز على القناة السورية عندها خرجت المذيعة السورية (( عزة الشرع )) واذاعت نبأ احتلال العراق وسقوط بغداد عندها لم تستطع المذيعة السورية ان تتمالك نفسها فاجهشت بالبكاء
وعندما نظر شاعرنا الى المذيعة وهي تبكي لم يستطع ان يتحمل هذا المنظر فجادت قريحتة بهذة القصيدة الرائعة التي اسماها باسم هذة المذيعة الغيورة . .وتوفي بالسكتة القلبية بعد الانتهاء من قصيدته
فرحمة الله على شاعرنا الكبير ((أحمد عمر بكر الدليمي ))وتغمدة الله في رحمتة واسكنة علييّن،حيث بادر احد اخوته بنشر القصيدة

عـزة الشرع
يا عزة الشرع سيف الحق بتارُ ..............فلتسلم الشام كي تبقى لنا الدارُ
جحافل الغزو قد جاءت مدججة.............      .درعٌ , مشاةٌ , صواريخٌ , وأقمار
لتطفئ البسمة الزهراء في شفةٍ.................ولتسحق الوردَ مما جادَ آذارُ
يا عزة الشرع في عينيك أقلقني ............  ..دمعٌ حزينٌ على الخدينِ مدرارُ
فلتطمأني وبل كوني على ثقةٍ........................ بأن أرواحنا للشامِ أسوارُ
يا عزة الشرع ديرُ الزور معبرنا..................          . إلى بلادٍ بها عزمٌ وإصرار
فهذه الأرض بسم الله باقيةٌ .................    والمردفون لنا في الحرب حصار
يا عزة الشرع قال الشرع من زمنٍ ......    سطو المسلح فيهِ الخزي والعارُ
لقد صبرنا وآذتنا جرائمهم ..................     . ما ليس يصبره في الصبر عمّارُ
هم أشعلونا بنارٍ من قذائفهم .................   .. كوني سلاماً وبرداً أنت يا نارُ
في أم قصرٍ أرى ارتالهم سحقت ............... وفي المطار لنا شأن وأسرار
هنا أسير رعد في فرائصه ........................ هنا تدلى من السعفات طيار
يا عزة الشرع والأخيار تسألني ................    ما بال بغداد بالساعات تنهارُ
قلتُ الخيانة أعيت كل داهيةٍ ................. والحرب نادى لها عبدٌ وسمسارُ
فالعبدُ قد خبأت حقداً عباءته .................... والآخر العجلُ قد ساموهُ تجارُ
صار الصباح خسيساً في معاجمنا ................. وفوق ذاك وهذا فهو غدارُ
بوشٌ يخوض حروباً من خزائنهم .............   بقرٌ حلوبٌ وفي الخلجان خوَّارُ
أمّا الرعاديدُ من أبناء أُمتنا ......................   عهداً قطعناه منهم يؤخذُ الثأر
يا عزة الشرع ما نالوا عَراقتنا ...................     وان أصبنا بضعفٍ فهو دوَّارُ
فالشامُ فخرٌ وبغدادٌ لنا أملٌ ......................هما العرينانِ والباقونَ هم عارُ
رغم العلوج سيبقى كاظماً لقبي ...................... وأن رزقتُ بابنٍ فهو جبارُ
فكلُ أم لنا خنساءُ صابرةٌ ........................   ....... وكلُ خالٍ لنا صخرٌ وكرارُ
يبقى العراقُ مناراً هادياً أبداً ........................ (( كأنه علمٌ في رأسهِ نار)) 
سيبزغُ الفجر من أنبارنا وغداً .................  .. من أرضِ فلوجتي تأتيكِ أخبارُ

للعلم هذه القصيدة نضمها الشاعر بعد سقوط بغداد وفي ذلك الوقت لم تكن في الفلوجة مقاومة ولكن سبحان الله قال الشاعر ( سيبزغُ الفجر من أنبارنا وغداً ................... من أرضِ فلوجتي تأتيكِ أخبارُ ) وبعدها رأينا ما رأينا ما قمت بها الفلوجة في المحتل التي اذاقت الامريكان الويل والثبور ومرغت انوفهم وانوف الخونه الذين جاؤو على ظهر الدبابات الامريكية في التراب
فصدق الله شاعرنا
.

تحياتي.

أضف تعليق

* الاسم:
البريد الإلكتروني:
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
كود التحقق من الشخصية:
* أرقام و أحرف كود التحقق:
الرجاء كتابة الأرقام و الأحرف الظاهرة في الصورة